ما معنى قول وليّ الله سيّدنا عُمَرَ القاهريّ؟ رحمه الله رحمة واسعة.

August 17, 2017

ما معنى قول وليّ الله سيّدنا عُمَرَ القاهريّ؟
رحمه الله رحمة واسعة.

إِلَهِي الْخَلْقُ مِثْلُ حَبَابْ – عَلَا مَاءً لَدَى الْأَحْبَابْ
فَمَاءٌ فِى الْفَنَاءِ حَبَابْ – وَحَالَ بَقَاهُ يَا اَلله

وهذه القصيدة للوليّ الكامل والعارف الواصل الشيخ عُمر القاهريّ رحمه الله رحمة واسعة،
القاهريّ نسبة إلى قَايَلْ فَطْنَمْ ، مدينة بتَامِلْنَادُو من الهند، لا نسبة إلى القاهرة،

عَلَا هنا فعلٌ ماضٍ ، يكتب بصورة الالف
الحَبَابُ : معناه الفَقَاقِيْعُ، التي تَعْلُو الماءَ،
أمّا البيت المذكور فهو قطعة من قصيدة طويلة له، وكلّ مِصْراع من القصيدة مبدوءٌ بلفظة إلهي، والقصيدة مطلقا مملوئة بوحدة الوجود،

إنّ المعنى المفهوم المُلخَّص من هذه القصيدة أنّ الموجوداتِ كلَّها – الخلائق كلّها – مثلُ حباب، والحباب عين الماء لا غير الماء، والحباب ما دام حبابا ماء، وبعد زوال شكله وصورته أيضا ماءٌ،

والخلق مشبّه بالحباب، والخالق مشبّه بالماء، وهذا التّشبيه للتّمثيل، أي للتفهيم، وإلّا فلا يُشبَّه الخالق بأيّ شيئ لعدم الكُفو والنّظيرله تعالى،

فتلخّص ممّا ذكر أنّ الخلق عين الخالق، كما أنّ الحباب عينُ الماء، ويمكن أن يقال أنّ الموجود عين الوجود، ” لا غير الوجود “ فالوجود الحقيقيّ للحقّ تعالى فقط، لا للخلق، لأنّ الخلق معدوم فى الحقيقة، وموجود فى الوهم والخَيال، كالسّراب الّذي يراه الإنسان ماءً، لأنّ السّراب يُرى، ولكنّه لايوجد فى الخارج، والإنسان اغترّ بالشكل والصورة، كما يغترّ غيرُه من الحيوان، فاعتبر ياأخي! ودَاوِ عينيك بدواء وحدة الوجود،واكتحل بكُحل وحدة الوجود،

وكالسّراب والحباب الموجُ والثّلج، والخاتم والسِّوار، والقميص والنّعل،

You may also like

Leave a Comment